الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

أهلا وسهلا بك إلى ملتقي الصناعات البلاستيكية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


شاطر | 
 

 استهلاك الوالدين المفرط ينقل عدوى التبذير للأطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zina boub

مشرفة : منتديات الأسرة السعيدة


مشرفة : منتديات الأسرة السعيدة
avatar

نقاطے تميزيے : 567
مشاركاتيے : 21
تاريخے تسجيليے : 08/07/2016
جنسيے : انثى

مُساهمةموضوع: استهلاك الوالدين المفرط ينقل عدوى التبذير للأطفال    الأربعاء يوليو 13, 2016 11:43 pm



يرى العديد من الاقتصاديين أن الإسراف في شهر رمضان أصبح سمة من سمات المجتمع العربي بل أصبح الجميع يركض خلف الاستهلاك المفرط والمصحوب بالدعاية والاعلان.



وأوضح الخبير الاقتصادي شريف حسن أن ظاهرة الإسراف موجودة طوال العام ولا تقتصر على رمضان ولكنها في الوقت ذاته تزداد في الشهر الفضيل، حيث ان أغلب الأسر تحرص على أن تكون موائد رمضان عامرة بكل ما لذ وطاب وإن كان بكميات كبيرة فائضة عن حاجة الأسرة، مطالبًا بترشيد الإنفاق بشكل متزن وشراء الاحتياجات على قدر الحاجة فهي الأولى والأفضل ودفع الإسراف لطريق الخير بإعطائه لمن يستحق من الفقراء والمساكين، وبين أن الاقتصاد العالمي والعربي يعاني الكثير من المشاكل التي تجعل الناس أكثر حرصًا في إنفاق أموالهم، ولفت إلى أن طبيعة إنفاق الوالدين بشكل عام ورمضان خاصة تكون الفكر الاستهلاكي لدى أبنائهم.



ورفض فكرة شراء السلع بكثرة في رمضان؛ مشددًا على أن ذلك يسهم في زيادة الطلب ورفع أسعار بعض السلع، واعتبر الإسراف في رمضان مرهقا لميزانية الأسرة في إعداد أشهى المأكولات وأفخم الموائد والولائم، محذرًا من ازدياد النمط الاستهلاكي الخاطئ وشراء ما يفوق الاحتياجات بما يمثل عبئا إضافيا على كاهل رب الأسرة.



ويرى المحلل الاقتصادي الدكتور سالم باعجاجة: أن العروض والتخفيضات الكبيرة التي تقدمها أغلب الأسواق قبيل رمضان وخلال شهر الصوم تجذب الأسر إلى شراء كميات كبيرة من احتياجاتهم وإن كانت أكثر من تلك الاحتياجات بداعي انخفاض أسعارها، مبينًا أن الشراء بكميات أكبر من الاحتياجات في رمضان ترهق ميزانية الأسر بل وتسهم في خسائر ملموسة، حيث ان البضائع المخفضة في كثير من الأحيان تكون مدة صلاحيتها ليست كبيرة؛ لذا فإنه ومع شراء الأسر كميات كبيرة ينتهي الحال بإلقاء الكثير منها في القمامة.



وشدد على أن على الزوج والزوجة تحديد احتياجاتهم فقط خلال رمضان، والقيام بشرائها بعيدًا عن العروض الوهمية التي تجذب في البداية ولكنها تحقق الخسارة في النهاية، مطالبًا بالبعد عن الإسراف والتحلي بصفات الصيام والتي لا تحض على الإكثار من الأطعمة وكأنه شهر الإفطار وليس رمضان بما يتضمنه من روحانيات ووجبتين فقط الفطور والسحور.



ويقول الدكتور زيد الرماني - خبير اقتصادي - إن الجميع يركض نحو دائرة الاستهلاك المفرط، والاستعداد للاستهلاك في رمضان يبدأ مبكرًا مصحوبًا بآلة رهيبة من الدعاية والإعلانات، والمهرجانات التسويقية، التي تحاصر الأسرة في كل مكان وزمان، ومن خلال أكثر من وسيلة، فالزوجة تضغط باتجاه شراء المزيد والأولاد يلحون في مطالبهم الاستهلاكية، والمرء نفسه لديه حالة شراهة لشراء أي شيء قابل للاستهلاك، وبكميات أكثر من اللازم. ومن الأسف أن بعض الناس اعتاد على بعض العادات السيئة الدخيلة على شهر رمضان، التي تتمثل في طريقة الإنفاق الاستهلاكي وهي ليست من الإسلام، فعندما يأتي شهر رمضان نرى أن أغلبية من المسلمين يرصدون ميزانية في الأشهر العادية، وتبدأ مضاعفة استهلاكها، ويكون النهار صومًا وكسلًا، والليل طعامًا واستهلاكًا غير عادي، ولقد أكد الباحثون حقيقة مهمة تنصُّ على أن فوضى الاستهلاك تبرز بوضوح حينما تبدأ الزوجة بعرض نفقاتها لتكون نفقات من السلع والمواد الغذائية، التي تبتلع فعلًا الدخل الشهري حتى آخر قرش فيه.



وتنتقل عدوى التبذير إلى الأطفال فينمو معهم انعدام الحس بقيمة الأشياء، فلا يحافظون بالتالي على ألعابهم أو كُتبهم، وفي ظل ذلك لا يعود التبذير والترف مسألة فردية، بل مظهرًا اجتماعيًّا، ولا يعود قضية وقتية حالية، بل مسألة تمتد إلى المستقبل، ولا يعود التبذير والترف مقتصرًا على الأسرة، بل الوطن كذلك، الشائع بيننا أن المرأة أكثر إسرافًا من الرجل؛ سواء في ملبسها أم إنفاقها، لكن هناك من الرجال من هم أكثر إسرافًا في أموالهم وسلوكهم ومقتنياتهم، فالأمر نسبي ويرتبط بحجم ما يتوفر لدى الفرد من مغريات نحو الإسراف، ويبقى السؤال المهم: أيهما أكثر إسرافًا الرجل أم المرأة أم الاثنان معًا؟! والحقيقة أن كلًاّ من الرجل والمرأة مسؤول، وإن كان الإسراف والتبذير أكثر في المجتمع النسوي نسبيًّا، ومن ثَمًّ فإن الزوجة التي تعد وتطبخ، والزوج الذي يجلب وينفق كلاهما متهم في الشراهة الاستهلاكية، التي تنتاب مجتمعنا في رمضان وغير رمضان.



وان الإسراف في هذا الشهر "رمضان" وفي غيره، سمة من سمات منطقتنا العربية بل للأسف؛ فقد امتدت ظاهرة العولمة إلى جوانب عبادية واجتماعية واقتصادية، أخطرها الجوانب الإيمانية، فشهر رمضان يجري تحويله عامًا بعد عام إلى مناسبة للترويج الكثيف لمختلف السلع، وتسهم في ذلك بقوة مختلف وسائل الإعلام وفنون الدعاية، ووكالات الإعلانات وهكذا يتزايد إخضاع المشاعر الدينية للاستغلال كوسيلة من وسائل توسيع السوق، بل أحيانًا لترويج أكثر السلع بُعدًا عن الدين، ونَسِيَ هؤلاء أو تناسوا أن اختصار وجبات الطعام اليومية من ثلاث وجبات إلى وجبتين اثنتين فرصة طيبة لخفض مستوى الاستهلاك، وغير خافٍ أن الإنفاق البذخي في رمضان أمرٌ لا يمكن أن يتسق مع وضعية مجتمعاتنا الإسلامية التي في أغلبها مجتمعات نامية تتطلب المحافظة على كل جُهْدٍ، وكل إمكانية من الهدر، وما نصنعه في رمضان هو بكل تأكيد هدر لإمكانات مادية، وهدر لقِيَمٍ سامية، وهدر لسلوك منزلة القناعة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
fatima fatoum

avatar

نقاطے تميزيے : 793
مشاركاتيے : 139
تاريخے تسجيليے : 08/07/2016
جنسيے : انثى

مُساهمةموضوع: رد: استهلاك الوالدين المفرط ينقل عدوى التبذير للأطفال    الأحد يوليو 17, 2016 12:17 am

جزاك آلله كل الخير و التوفيق بانتظار مواضيعك المميزة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
LaMiNe_MeD_BeY

مشرف : قسم الأخبار العالمية


مشرف : قسم الأخبار العالمية
avatar

نقاطے تميزيے : 687
مشاركاتيے : 131
تاريخے تسجيليے : 08/07/2016
جنسيے : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: استهلاك الوالدين المفرط ينقل عدوى التبذير للأطفال    الأحد يوليو 17, 2016 8:56 pm

بارك الله فيكم ونفعنا بما قدمتم
جزاكم الله خير الجزاء
سلمت اناملكم
فى انتظار القادم من مواضيعكم
دمتم متألقين متميزين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
dounia

avatar

نقاطے تميزيے : 871
مشاركاتيے : 251
تاريخے تسجيليے : 08/07/2016
جنسيے : انثى

مُساهمةموضوع: رد: استهلاك الوالدين المفرط ينقل عدوى التبذير للأطفال    الثلاثاء يوليو 19, 2016 12:52 am

ﺟﺰﺍﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮﺍً ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﻘﻴﻤﺔ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
استهلاك الوالدين المفرط ينقل عدوى التبذير للأطفال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجديد الأول :: منتديات الأسرة السعيدة :: عالم الأسرة السعيدة-
انتقل الى: