الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

أهلا وسهلا بك إلى ملتقي الصناعات البلاستيكية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


شاطر | 
 

  المتسابقون إلى أبغض الحلال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zina boub

مشرفة : منتديات الأسرة السعيدة


مشرفة : منتديات الأسرة السعيدة
avatar

نقاطے تميزيے : 567
مشاركاتيے : 21
تاريخے تسجيليے : 08/07/2016
جنسيے : انثى

مُساهمةموضوع: المتسابقون إلى أبغض الحلال   الأربعاء يوليو 13, 2016 11:45 pm

المشايخ يوضحون أسباب كثرة وقوع الطلاق
المتسابقون إلى أبغض الحلال


شرع الله النكاح لمصالح عظيمة وشرع سبحانه من الأسباب ما يكفل له الاستمرار والدوام وجعل حلولاً شتى لما قد يقع بين الزوجين من خلاف بحيث لا يصار إلى الطلاق إلا بعد أن تنفد جميع الحلول ويعجز أهل الإصلاح عن رأب الصراع وإزالة أسباب الخلاف.

ولكن المتأمل في حال البعض من الناس يجد لديهم استخفافاً بعقد النكاح فيبادر إلى الطلاق بلا سبب أو بسبب أوهى من خيط العنكبوت متناسياً قوله تعالى (ولا تنسوا الفضل بينكم) وقد التقينا مجموعة من المشايخ الذين بينوا خطر الاستعجال لإيقاع الطلاق والآثار المترتبة على ذلك.

بادئ ذي بدء تحدث فضيلة الشيخ سالم بن مبارك المحارفي (الداعية في القاعدة الجوية بالرياض وإمام وخطيب جامع ابن عساكر)، فقال: يحكي واقع كثير من الناس اليوم صوراً شتى من اللامبالاة بقيم الألفاظ ودلالات الكلام. وأثر المعاني وثمراته ونتائجه المترتبة عليه، تسمع الكلمة تخرج من فم المرء لا يلقي لها بالاً، ربما هوت به في مسالك الضياع والرذيلة وأقحمته في دهاليز الهموم والغموم، وفقدان الشعور، وأعقبته حسرة وندامة.. ولات حين مندم.

إن كلمة من الكلمات قد تكون معولاً يهدم به صرح أسر وبيوت ترتعد الفرائض بوقعها، وتقلب الفرح حزناً، والبسمة عبوساً، والأمل يأساً.. إنها كلمة (طالق).. فلله كم قطعت من أواصر الأرحام والمحبين.. وكم قصمت وشائج المحبة والعشرة سنين غابرة.

الطلاق كلمة لا ينازع أحد في جدواها، وحاجة كل من الزوجين إليها حينما يتعذر العيش تحت ظل سقف، وإذا بلغ النفور بينهما مبلغاً يصعب معه التودد، فالواجب والحالة ما ذكر، أن يتفرقا بالمعروف والإحسان، كما اجتمعا بهذا القصد أول الأمر (وإن يتفرقا يغن الله كلاً من سعته وكان الله واسعاً حكيماً) إن الله عز وجل لم يخلق الزوجين بطباع واحدة، والزوجان اللذان يظنان أن مشاعرهما ورغباتهما واحدة لا تتصادم يعيشان في أوهام، ويسبحان في أحلام النيام. إن النسيم العليل لا يهب داخل البيت على الدوام.. فقد يتعكر الجو، وقد تثور الزوابع، وتدلهم الأمور وإن ارتقاب الراحة الكاملة نوع من الوهم، ومن العقل توطين النفس على قبول بعض المضايقات (فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً) وقال صلى الله عليه وسلم: "لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره خلقاً رضي منها آخر" (رواه مسلم).

لقد كثر الطلاق اليوم حتى أصبحت أرقام نسب الطلاق تنافس أرقام نسب الزيجات ولذلك حين فقدت قوامة الرجل في بعض الأزواج، إبان غفلة وتقهقر عن مصدر التلقي من الكتاب والسنة، وركن فئام من الناس إلى مصادر مريضة، قلبت عليهم مفهوم العشرة وأفسدت الحياة الزوجية، وتولى كبر تلك المفاهيم المغلوطة الإعلام بشتى صوره من خلال مشاهدات متكررة، تقعد فيها تصورات خاطئة ومبادئ مقلوبة في العشرة الزوجية.

الحياة الزوجية حياة اجتماعية، ولابد لكل اجتماع من رئيس يرجع إليه عند الاختلاف في الرأي والرغبة، والرجل أحق بالرياسة لأنه أخبر بالمصالح، وأقدر على التقيد، بما أودع الله فيه من الخصائص والقدرات التي لا توجد في المرأة.. وإن ما تتلقفه المرأة من الأجواء المحيطة بها على منازعة الرجل قوامته، لمن الانحراف الصرف، والضلال البين، ومصادمة الواقع الذي هو دليل على ما نقول وزيادة. وإن قوامة الرجل في بيته لا تعني منحه حق الاستبداد والقهر، فعقد الزوجية ليس عقد استرقاق، ولا عقد متعة ينتهي بمدته. إنه أزكى من ذلك وأجل، فوجب الحق للمرأة حتى مع قوامة الزوج (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف) ولا غنى للزوج عن امرأته، والزوجة عن بعلها (هن لباس لكم وأنتم لباس لهن).

وقد كثر الطلاق اليوم، لما صار المطلق أحد رجلين، إما رجلاً أعمل سلطته، وأهمل عقله وعاطفته، فكان في منزله عسكرياً يسود فيه نظام الدكتاتورية، قد ينجح في جعل البيت يسير وفق ما يريد، ولكنه لا يذوق طعم المحبة والسعادة، ولا يعرف الصفاء والهناء فيه.
وإما رجلاً تبع عاطفته فأطاعها، وأهمل سلطته فأضاعها، فعاش في داره عبداً رقيقاً يوجه من غيره فينساق، تقوده امرأته حيث أرادت ولربما أودت به مهالك ومهازل.

لقد كثر الطلاق اليوم لما كثر الحساد والوشاة، فصيروا أسباب المودة والوئام عللاً للتباغض والانقسام، ولربما كان لأهل الزوجين مواقف ظاهرة بدت سبباً مباشراً في كثير من الخلافات، فأذكت نارها، وقطعت أواصرها، وأعانت الأحمق على حمقه.

إن العلاقات الزوجية عميقة الجذور، بعيدة الآماد، فرحم الله رجلاً محمود السيرة، طيب السريرة، سهلاً رفيقاً، رحيماً بأهله، لا يكلف زوجته من الأمر شططاً، وبارك الله في امرأة لا تطلب من زوجها غلطاً، ولا تحدث عنده غلطاً قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل بفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشرها) (رواه أبو داود)، وقال عليه الصلاة: (إذا صلت المرأة خمسها، وحصنت فرجها وأطاعت بعلها دخلت من أي أبواب الجنة شاءت) (رواه ابن حبان)، وقال عليه الصلاة والسلام: (استوصوا بالنساء خيراً). (متفق عليه). وسئل صلى الله عليه وسلم: (ما حق امرأة أحدنا عليه؟ قال: تطعمها إذا طعمت، وتكسوها إذا اكتسيت، ولا تضرب الوجه ولا تقبح، وتهجر إلا في البيت) (رواه أبو داود).

وعلى الرجل ألا يصدر هذا الحكم القاسي إلا بعد تفكير عميق، وروية كافية، فإذا تعذرت الحياة الزوجية، وفشلت جميع أسباب الإصلاح بين الزوجين، فإن الإسلام جعل للطلاق وقتاً يوقع فيه، ولم يجعله تنفيساً لثورة غضب ولحظة اندفاع، فإذا عزم فليطلق في طهر لم يجامع فيه، فلا يطلق إلا بعد طول نظر وتفكير، إذ يحتمل أن يغير رأيه وهذا من مقاصد الشرع المطهر، والله الموفق.
 

* *


ثم تحدث فضيلة الشيخ صالح بن إبراهيم الدسيماني قائلاً: إن الله قد شرع الطلاق كما شرع الزواج وجعله حلاً ونهاية للمشاكل الزوجية وهذا من كمال الشريعة ويسرها وقد تندرج عليه الأحكام كاملة فتارة يكون مباحاً وتارة يكون مكروهاً وتارة يكون مستحباً وتارة يكون واجباً وتارة يكون حراماً، فتأتي عليه الأحكام الخمسة.

فيكون مباحاً إذا احتاج إليه الزوج، لسوء خلق المرأة والتضرر بها مع عدم حصول الغرض من الزواج، ويكره إذا كان لغير حاجة بل كانت حال الزوجين مستقيمة، وبعض العلماء يحرمه لحديث: (أبغض الحلال إلى الله الطلاق) ولكن الحديث ضعيف فلا يؤخذ به.

ويستحب الطلاق في حال الحاجة إليه بحيث يكون في البقاء على الزوجية ضرر على الزوجة كما في حال الشقاق بين الزوجين أو في حال كراهتها له.

ويجب الطلاق على الزوج إذا كانت الزوجة غير مستقيمة في دينها أو كانت غير نزيهة في عرضها ولم يستطع أن يقومها فيجب عليه الطلاق في هذه الحالة.
وكذلك إذا كان الزوج غير مستقيم في دينه وجب على الزوجة طلب الطلاق منه ومفارقته ولا يجوز أن تبقى معه وهو بهذه الحال من تضييع دينه.
وكذلك يجب الطلاق على الزوج إذا آلى من زوجته بأن حلف على ترك وطئها ومضت أربعة أشهر، وأبى أن يطأها ويكفر عن يمينه فإنه يجب عليه إما أن يطأها أو يطلق.

ويحرم الطلاق على الزوج في حال حيض الزوجة أو نفاسها، وفي حال طهرها الذي جامعها فيه حتى يتبين حملها.

ومع الأسف الشديد فإن كثيراً من الناس اليوم جعل الطلاق سلاحاً يهدد به الزوجة وأخرجه عن الحكمة التي من أجلها شرعه الله تعالى، فالإسلام العظيم أباح الطلاق ووضع له ضوابط تتحقق بها المصلحة وتندفع بها المفسدة وبعض الرجال لا يراعي تلك المصالح بل إذا أراد أن يكرم أحداً قال: علي الطلاق، وإذا أراد أن يفعل أو يذر شيئاً قال: علي الطلاق، ثم يذهب بعد ذلك ليبحث عن مخرج من كلامه الذي قال وتلفظ به. فعلى الجميع أن يتقوا الله ولا يعبثوا بحدوده فيعاقبوا بسبب ذلك، فكم هدمت من أسر وضاع من أولاد وشردوا وخربت بيوت بسبب الطلاق، أسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين ويرزقهم الفقه في الدين إنه ولي ذلك والقادر عليه والله تعالى أعلم.
 

* *

من جانبه حذر فضيلة الشيخ محمد بن سليمان البرقان (مدير إدارة محكمة الضمان والأنكحة بالرياض وإمام وخطيب جامع التركي بحي الغرابي بالرياض) حذر من استخفاف بعض الأزواج بالطلاق وذكر عدداً من الأسباب التي تودي إلى كثرة وقوع الطلاق، قال حفظه الله: إن لكثرة الطلاق في المجتمع أسباباً عديدة لعلنا أن نذكر بعضاً منها:

1ـ استعمال المخدرات: فإن استعمالها سبب كبير لكثرة المشاكل بين الزوجين مما يؤدي إلى الطلاق وهذا واضح وجلي.

2ـ الاختلاف الفكري والعلمي بين الزوجين.

3ـانشغال الزوج وتقصيره في حقوق الزوجة.

4- الاستعجال في اختيار الزوجة وعدم الدقة في ذلك: فنرى الزوج يستعجل اختيار زوجته من غير معرفة لسلوكها والتزامها وأخلاقها، فإذا عرفها عن قرب كرهها وصار الطلاق.

5- عدم التفاهم والتشاور بين الزوجين.

6ـعدم الإنجاب بسبب المرض عند أحدهما.

7-عدم التعاون على البر والتقوى والتقصير في أداء الواجبات.

8- الملل وعدم التجديد في الحياة الزوجية.

9- تقصير الزوجة في حقوق زوجها فتراها لا تتجمل ولا تلبس أفضل الملابس فيأنفها ويأباها.

10ـالجهل بحقوق الزوجية من الطرفين.

 

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
fatima fatoum

avatar

نقاطے تميزيے : 793
مشاركاتيے : 139
تاريخے تسجيليے : 08/07/2016
جنسيے : انثى

مُساهمةموضوع: رد: المتسابقون إلى أبغض الحلال   الأحد يوليو 17, 2016 12:17 am

جزاك آلله كل الخير و التوفيق بانتظار مواضيعك المميزة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
LaMiNe_MeD_BeY

مشرف : قسم الأخبار العالمية


مشرف : قسم الأخبار العالمية
avatar

نقاطے تميزيے : 687
مشاركاتيے : 131
تاريخے تسجيليے : 08/07/2016
جنسيے : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: المتسابقون إلى أبغض الحلال   الأحد يوليو 17, 2016 8:56 pm

بارك الله فيكم ونفعنا بما قدمتم
جزاكم الله خير الجزاء
سلمت اناملكم
فى انتظار القادم من مواضيعكم
دمتم متألقين متميزين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
dounia

avatar

نقاطے تميزيے : 871
مشاركاتيے : 251
تاريخے تسجيليے : 08/07/2016
جنسيے : انثى

مُساهمةموضوع: رد: المتسابقون إلى أبغض الحلال   الثلاثاء يوليو 19, 2016 12:57 am

ﺟﺰﺍﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮﺍً ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﻘﻴﻤﺔ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المتسابقون إلى أبغض الحلال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجديد الأول :: منتديات الأسرة السعيدة :: عالم الأسرة السعيدة-
انتقل الى: